المحاضرات

مستمرون بمبدئية وحركية

25

سبتمبر | 2023
66

مستمرون بمبدئية وحركية

كلمة سماحة الشيخ عبدالله الدقاق في المؤتمر الصحفي بمناسبة الذكرى الـ12 لانطلاق ثورة 14 فبراير

┈┈┈••❁✿❁◆●••┈┈┈

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الغوي اللعين الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله ربّ العالمين وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين.

تحية إجلال وإعظام لشعبنا المسلم المسالم في البحرين، أبارك لكم جميعاً حلول الذكرى الثانية عشر من ثورة الرابع عشر من فبراير المجيدة في البحرين.

ماذا بعد اثني عشر عاماً؟

البحرين بعد اثني عشر عام من الثورة فلسطين ثانية وتهديد للأمن القومي والإقليمي للخليج وإيران.

أقدم نظام آل خليفة على التطبيع مع إسرائيل وإعطاء امتيازات عسكرية وأمنية للكيان الصهيوني الغاطب في فلسطين المحتلة.

هذا الحدث الهام أوجب تحقق أمرين:

الأمر الأول تحول بلدنا الحبيب البحرين إلى فلسطين ثانية، فبتنا نسمع عن إقامة حيّ يهودي في عاصمتنا المنامة، ثم تسرب القناة السابعة الإسرائيلية أنه هناك جزية مساحتها تسعة آلاف وخمسمئة وأربعة وخمسين متر مربع قد اشتراها بعض القوى في إسرائيل المحتلة ويعكفون ويعملون على إقامة مباني تشكل ملاجئ للإسرائيليين.

إذاً بتنا نسمع عن شراء أراضنا أهلنا في البحرين من قبل اليهود والصهاينة المحتلين، إذاً تحولت البحرين إلى فلسطين ثانية محتلة.

الأمر الثاني وجود الإسرائليين وخصوصاً العسكريين والأمنيين تهديد للأمن القومي لدول الخليج وإيران.

إذاً ما أقدم عليه النظام الحاكم للبحرين تهديد للأمن الإقليمي للمنطقة.

إذاً هذه الخطوات ليس من شأنها إرساء دعائم السلام وإنما هذه الخطوات من شأنها تأزيم الوضع في المنطقة.

البحرين بعد اثني عشر عام من الصمود شعار قوى المعارضة المتفق عليه في الذكرى الثانية عشر لثورة الرابع عشر من فبراير عنوان مستمرون بمبدئية وحركية، فلا حركية بدون مبدئية ولا مبدئية بدون حركية، إنهما تؤأمان.

شعبنا العظيم في البحرين النظام أمامكم والبحر من ورائكم لا مجال للتراجع فالتراجع هزيمة وانكسار وليس بعده هزيمة.

إذاً لا بدّ من الاستمرار بالمطالبة بالمطالب العادلة والمشروعة، إننا نطالب بدولة القانون التي ترسي دعائم العدالة الاجتماعية، شعبنا في البحرين مضطهد ومظلوم ولا بدّ من المطالبة برفع الظلامة وإحقاق الحقوق وما ضاع حقّ وراءه مطالب.

شعب البحرين لديه نعم عظيمة، من أبرز نعمه قيادة العلماء ودماء الشهداء وما زلنا وما دمنا نحافظ على هاتين النعمتين احترام العلماء وقيادتهم من جهة وحفظ دماء الشهداء من جهة أخرى فإننا سنسير إلى برّ الأمان.

من امتيازات ثورة البحرين أنها ثورة سليمة وغير مسروقة، الكثير من ثورات الربيع العربي قد تمّ سرقتها ووئدت إلا أن ثورة الرابع عشر في البحرين لا تزال بأيدي أمينة، لذلك لا بدّ من الاستمرار والثبات حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة.

تحية إجلال وإعظام إلى سجنائنا ومعتقلينا السياسيين في البحرين، وأقول لكم: أنتم الرهان، بصمود السجناء والمعتقلين في البحرين ستبقى جذوة وشعلة ثورة الرابع عشر من فبراير وقادة في البحرين، إننا نعول على الله تبارك وتعالى ومن بعد الله ـ عزّ وجل ـ نعول على دماء الشهداء وصمود المعتقلين وقيادة العلماء والمخلصين لهذا الشعب في البحرين.

تحية إجلال وإعظام لدماء الشهداء وعوائل الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله ـ عزّ وجل ـ ومن أجل إحقاق الحقوق العادل والمشروعة في الوطن.

تحية إجلال وإعظام لعلماء الدين المجاهدين الذين وقفوا مع شعبنا الغيور في البحرين.

تحية إجلال وإكبار لقوى المعارضة في البحرين التي ثبتت ولم يستطع النظام شرائها ولا تزال تواصل المسيرة حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة.

تحية إجلال وإعظام لجميع الشعوب التي تعاطفت معنا خصوصاً الشعب الإيراني والعراقي واللبناني وسائر شعوب المنطقة.

وأقول: للجميع إن قضية البحرين حية ولا تزال مستمرة، وإن خفت بريقها فإن النار موجودة تحت الجمر، فما إن تهب الرياح فإن النار تتقد من جديد.

شعب البحرين شعبٌ متدينٌ وغيور ومضحي وسيستمر إن شاء الله تبارك وتعالى، والصبر مطية السفر الطويل.

وفي الختام أشكر جميع من ساند قضية شعبنا في البحرين وثورتنا خصوصاً مراجع الديني وعلماء المسلمين والمجاهدين الغيارى في مختلف أصقاع العالم، واختم برسالة إلى النظام وأقول:

إن الحكم يبقى مع الكفر ولا يبقى مع الظلم، وكلما أمعن الظالم في ظلم شعبه واستقوى بالأجنبي كأمريكا وإسرائيل فإن حكمه إلى زوال، إنها سنة التاريخ.

وكل من يتبجح ويقول: إنني قويٌ، وقد دعمتني القوى الكبرى، فلينظر إلى سنة التاريخ فإن التاريخ قائمٌ على سنة التغيير.

الظلم لا يبقى ولو بقى دمر، والعدل لا يبقى ولو بقى عمر، وتلك الأيام نداولها بين الناس.

في الختام: تحية إجلال وإعظام لشعبنا العظيم في البحرين خصوصاً عوائل الشهداء والمعتقلين والمضحين وإلى استمرار وإلى لقاء آخر حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة، ونستمر على هذا الشعار مستمرون بمبدئية وحركية، والله ولي التوفيق.

إن تنصروا الله ينصركم، وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم.

وصلى الله على محمدٍ وآله الطيبين الطاهرين.

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

ندعو شعبنا الغيور والأبي في البحرين إلى مواصلة الحراك السلمي في ذكرى الرابع عشر من فبراير، ونريدهم أن يوصلوا رسالة قوية ومحكمة إلى النظام الحاكم في البحرين، إننا مستمرون بمبدئية وحركية أي إننا ثابتون على المبادئ التي خرجنا بها في الرابع عشر من فبراير عام ألفين وأحد عشر ولا نزال نواصل التحرك في الرابع عشر من فبراير عام ألفين وثلاثة وعشرين ميلادية.

هذا ما توافق عليه علماء الدين وقوى المعارضة في البحرين، وزحفاً زحفاً نحو النصر وتحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة لشعبنا الأبي في البحرين.